الرئيسية / أخبار عالمية / أخبار العالم اليوم : تقارير إستخباراتية تؤكد أفول قوة الولايات المتحدة الأمريكية بسبب سياسات ترامب الدولية وتحذيرات كبيرة
دونالد ترمب

أخبار العالم اليوم : تقارير إستخباراتية تؤكد أفول قوة الولايات المتحدة الأمريكية بسبب سياسات ترامب الدولية وتحذيرات كبيرة

أخبار العالم اليوم ، قامت الإستخبارات الأمريكية بإصدار تقرير حذرت من خلاله من أن البيت الأبيض في عهد دونالد ترمب سيشهد تطورا في النزاعات الدولية بطريقة غير مسبوقة منذ عهد الحرب الباردة، متوقعا تراجعا كبيرا في النفوذ الأمريكي وتراجع في الممارسات الديمقراطية بالعالم.

وفي تقرير أصدره أمس الإثنين أكد مجلس الإستخبارات الوطنية أن التحولات السياسية والإقتصادية والتراجع المحتمل السيطرة الأمريكية في العالم تمثل جملة من العوامل التي تدعو للتوجس من مستقبل غامض للغاية.

وقد حمل التقرير عنوان “التوجهات العالمية.. مفارقة التقدم” وقد توقعت من خلاله أجهزة المخابرات أن الخمس السنوات المقبلة تزايد كبير في حجم التوتر في العالم، وجاء بالتقرير أيضا أنه بقطع النظر عن ما إذا كان المستقبل جيدا أو سيئا فإن السيطرة الأمريكية في العالم ذاهبة نحو النهاية.

وقد قام التقرير بعرض صورة مظلمة عن جملة التحديات التي قد تواجهها الإدارة الأمريكية الجديدة وهي حسب ما ضمنته أجهزة المخابرات تنامي النزاعات والتغير المناخي وتغير الحركة الديمغرافية والتباين الكبير في المداخيل، وقد أكدت أجهزة الإستخبارات أن هذه الظروف من شأنها تزيد من صعوبة الظروف السياسية الدولية.

أما فيما يتعلق بالأنظمة الليبرالية الحاكمة في أغلب الدول الغربية، أكد التقرير وجود تنامي في ظهور الأنظمة الشعبوية في العالم سواء عن طريق حركات يسارية أو يمينية.

أخبار العالم اليوم

وتوقع التقرير أن يشهد العالم موجة من الحركات الإحتجاجية المطلبية وذلك بقيام الشعوب بمطالبة حكوماتها بتوفير جميع متطلبات الحياة الكريمة، إلا أن جمود المداخيل وغياب الثقة من شأنه أن يعطل هذا المسار.

كما حمل التقرير جملة من التحذيرات محاولة فرض النظام بالقوة خلال مثل هذه الظروف العصيبة من شأنه أن يؤدي إلى حالات إحتقان وفوضى كبيرتين وستفشل على المدى البعيد.

وتجدر الإشارة أن مجلس الإستخبارات الوطنية هو هيكل تتبع لمكتب مدير الإستخبارات الذي يقوم بتنسيق عمل جميع أجهزة الإستخبارات الأمريكية التي تبلغ 17 وكالة.

ويصدر هذا النوع من التقارير مرة كل أربع سنوات أي خلال مرة خلال كل ولاية إنتخابية.ومن المنتظر أن تنتقل تركة ثقيلة من ملفات الصراعات الدولية والجماعات الإرهابية وخاصة منها الملف السوري إلى إدارة التي لطالما أرقت إدارة الرئيس باراك أوباما.

عن الوليد خضاورية