التوتر يأثر بشكل مختلف على أدمغة الفتيات والفتيان

دراسة أجرتها جامعة ستانفورد تؤكد أن التوتر والضغط يؤثران على ادمغة الفتيات والفتيان بشكل مختلف ، المنطقة في المخ المسؤولة عن التعاطف والتعاضد تسمى the insula أصغر بالنسبة للفتيات اللواتن تعرضن للصدمة ، ولكن عند الفتيان الذين تعرضوا للصدمة هذه المنطقة كانت اكبر من المعتاد .

وقال الباحثون بأن هذا سبب لكي يكون الفتيان يطورون اضطراب ما بعد الصدمة اكثر من الفتيات ، وتشر نتائج هذه الدراسة بان الصبيان والفتيات يتأثرون بالحوادث بشكل مختلف لذلك يجب علاجهم بطرق مختلفة .

ويقول فريق الباحثين بأن الفتيات اللوات تعرضن للصدمة تشيخ منطقة من ال the insula بشكل أسرع من المعتاد لديهن ، هذه المنطقة المسؤولة عن الألم ولأحاسيس في عمق الدماغ ولها صلات عدة .

تفحص الباحثون أدمغة 59 طفلا تتراوح أعمارهم بين تسعة و 17 عاما لدراستهم التي نشرت عن الاكتئاب والقلق.
مجموعة واحدة من 14 فتاة و 16 الأولاد، عانت حلقة واحدة على الأقل من الإجهاد الشديد أو الصدمة في حين أن المجموعة الثانية، من 15 فتاة و 14 الأولاد، لم يتعرض إلى أي صدمة .
في مجموعة من الفتيان والفتيات المصابين بصدمات نفسية، كان هناك دليل على أن منطقة واحدة من  the insula – التلم الدائري الأمامي – قد تغير في حجممقارنة مع المجموعة مع أي صدمة.
وقال الباحثون ان هذا يدل على أن  the insule يتم تغيير عن التعرض لاضطرابات نفسية حادة أو طويلة الأجل، ويلعب دورا رئيسيا في تطوير اضطراب ما بعد الصدمة.