قوات سوريا الديمقراطية تنجح في السيطرة على عدة قرى بعد إشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية

نجحت “قوات سوريا الديمقراطية” في السيطرة على عدة قرى في المنطقة الإدارية التي تتبع دير الزور شرق سوريا، بعد إشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وتحدثت القنوات عن سيطرتها على قرية جديدة وقرية أبو الواحي وقرية بير غضبان وقرية خابور بالإضافة إلى قرى أخرى عديدة ، وأكدت على أن المقاتلين الموالين لها نجحوا في قطع الطريق الذي يصل بين الرقة والمكمن شمال شرق محافظة الرقة، بدعم من طائرات التحالف الدولي للقوات المتواجدة على الأرض.

من جانبه ، ذكر التنظيم أنه 12 عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية قتلوا وأصيب آخرون في قرية سويدية كبيرة غرب الرقة، كما قام بإحراق أربع ثكنات والإستيلاء على ذخائر وأسلحة.

وتحدثت وكالة أعماق الذراع الإعلامي للتنظيم أن المقاتلين قاموا بإستهداف مواقع سوريا الديمقراطية بإستخدام سيارتين مفخختين في نفس القرية.

وللإشارة ، ففي بداية شهر فبراير شباط الجاري أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن إطلاق المرحلة الثالثة من معركة طرد التنظيم من المدينة ضمن عملية  “غضب الفرات” والتي تم إطلاقها في 5 نوفمبر تشرين الثاني الفارط.

وجدير بالذكر ، فإن نحو ثلاثين ألف عنصر ينضوون تحت قوات سوريا الديمقراطية، نسبة الثلثين من المقاتلين هم أكراد، ويمثل الدعم المقدم لهم من طرف الولايات المتحدة الأميركية مصدر قلق متواصل بين أمريكا وتركيا حيث تصنف الأخيرة وحدات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية.